Św. Maron

Pod koniec czwartego wieku Chrystusa, około 370 metrów i w górzystym mieście Cyrus, siedemdziesiąt kilometrów na północny zachód od Aleppo, mieszkańcy regionu byli podekscytowani przez nowoczesnego człowieka o imieniu Maron (Maron po polsku).

Święty ten znał pełne oddanie Boga w ciężkim życiu w Neskii: obrał nową drogę dla siebie i otworzył dla tych, którzy chcieli się wspiąć, drzwi ascetyków na zewnątrz, ziemia pożerała, powietrze nieba, cierpiąc zarówno zimowe mrozy, jak i letnie upały. “Maron nie ograniczył się do zwykłej ascetycznej pracy, ale mądrość jego mądrości dała początek bogactwu mądrości doskonałej” – powiedział historyk swojego jedynego życia, jednocześnie biskup diecezji odległego górskiego Cyrusa. Zamierzał góry i poświęcił Bogu pogańską strukturę, która była poświęcona od czasów kultu zabłądzenia i zniszczyła jego dni i noce pod kopułą nieba… “. Święty Maron jest pionierem i pierwszym założycielem drogi na zewnątrz, ciemniejszej i twardszej drogi, którą później wybierze święty Szymon Chrzciciel. “Gorączka została stłumiona przez cień jego błogosławieństwa, apatia została pokonana, a choroby wszystkich jego ras zostały wyleczone jednym lekarstwem. To była modlitwa …. Nie ograniczała się do leczenia chorób ciała, ale leczyła dusze lekami, które im odpowiadały: To uzdrawia wstyd i złość, i zna te metody czystości, a także zasady sprawiedliwości.

“A młody biskup, Theodore”, przybył, aby przyjąć diecezję w 423 roku naszej ery. Maron – który zmarł około 415 r. n.e. – “jest tym, który zasadził ten dostatni sad w całym regionie…”.

في أواخر القرن الرابع للمسيح أيّ نحو 370م وفي مدينة قورش الجبليَّة، على مسافة سبعين كيلومتراً شمالي غرب حلب، لهج سكان المنطقة بسيرة ناسك معاصر إسمه مارون
. عُرف هذا القدِّيس بالتكرُّس الكامل لله في حياة نسكيَّة قاسية: لقد اختطَّ لنفسه طريقاً جديداً، وفتح، للرَّاغبين في التقشُّف، باب النسك في العراء، مُفتَرِشاً الأرض، مُلتَحِفاً السماء، يُقاسي برد الشتاء وحرَّ الصيف على حدٍّ سواء. قال عنه مؤرِّخ حياته الوحيد، وهو في الوقت ذاته أسقف أبرشيَّة قورش، الجبليَّة النائية: “لم يقتصر مارون على الأعمال النسكيَّة المعتادة، بل زاد عليها ما ابتكرته حكمته جمعاً لغنى الحكمة الكاملة. لقد قصد جبلاً وكرَّس لله الهيكل الوثنيّ المخصَّص منذ القديم لعبادة الضلال، صارفاً أيَّامه ولياليه تحت قبَّة السماء…”. فالقدِّيس مارون إِذاً هو الرائد والمؤسِّس الأوّل لطريقة النسك في الهواء الطلق، الطريقة الأقسى والأصلب التي سوف يأخذ بها، فيما بعد، القدِّيس سمعان العامودي. صلابة مع الذات، إِقترنت بمحبَّة وَغيرة وليونة مع الغير: “فكانت الحمَّى تخمد بظلِّ بركته، والأبالسة تنهزم، والأمراض على اختلاف أجناسها تشفى جميعها بعلاجٍ واحدٍ منه هو الصلاة… ولم يكن يقتصر على مداواة أمراض الجسد، بل كان يعالج النفوس أيضاً بالأدوية التي تلائمها: يشفي هذا من البخل، وذاك من الغضب، ويُعلِّم هذا طرق العفاف، وذاك مبادئ العدالة

…” تكرُّسٌ كلِّيٌّ لله، صلابة مع الذات، وعطف على الغير، صفات أذاعت خبر قداسته واجتذبت إِليه من التلاميذ رجالاً ونساءً، ولم تمضِ مدَّة حتَّى غدا أكثر نسَّاك المنطقة من تلامذته، وَلَمَّا وصل الأسقف الشاب “تيودوريه” ليتسلَّم الأبرشيَّة سنة 423 م، أفادنا أنَّ مارون – الذي كان قد توفي حوالي سنة 415 م – “هو الذي غرس لله هذا البستان المزدهر في أنحاء المنطقة قاطبةً…”.